تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

فاكهة الدراق (الخوخ) الطازجة تتميز بإحتوائها على قيمة حرارية متدنية، وفي الوقت نفسه فهي غنية بالمكونات والعناصر المفيدة: الكربوهيدرات، حيث أنها تتكون من الماء بنسبة 89٪، والبروتينات، والألياف والأنسجة والكثير من الفيتامينات والمعادن: فيتامينات C، K، A و E، حامض الفوليك، الكولين، النياسين، والفوسفور، المغنيسيوم، البوتاسيوم، والكالسيوم، في حين أنه يُشكّل أيضاً مصدراً مهماً للفيتوستيرولات والسُكَرّيات (السكروز والفركتوز والجلوكوز).

كومبوت فاكهة الدراق (الخوخ) الذي يتم تحضيره ومُعامَلَته وتعليبه بطريقةٍ تَضمنُ الحِفاظ على كافة مُكوّنات وعَناصِر الفاكهة الطازجة وتُمكنكم من الإستفادة منها والإستمتاع بِنَكهَتها الطازجة لفترة طويلة تصل الثلاث أعوام.

يتم قطف وتجميع فاكهة الدراق (الخوخ) المعدة للمُعامَلَة في ذُروة نَضجها بينما يتم تَحضيرها ومُعامَلَتها خِلال بِضع ساعات، الأمر الذي يَضمَن الحفاظ التام على خواصها الغذائية المفيدة. على العكس من ذلك، الفاكهة الطازجة لغايات الإستهلاك المباشر، في كثير من الأحيان، يتم قطفها وتجميعها قبل وقت طويل من وقت ذروة نضجها وقبل وصول محتواها الغذائي المُفيد لأقصى حدوده، وغالبا ما تمرّ أيام عديدة قبل وصول الثمار الطازجة إلى سوق التجزئة ليَتمّ بعد ذلك إستهلاكها.

في الواقع، كومبوت الفاكهة يُساعدُ على تَحسين الفاكهه وقيمتها: الكفاءة الغذائية للعَديد من العناصر التي يحتوي عليها، مثل فيتامين C و Α يُلاحظ تحسينها وبشكل كبير بسَبب عَمليّة التَعليب المُتبّعة.

وإذا ما أخذنا بعين الإعتبار إمكانية تناول واستهلاك كومبوت فاكهة الدراق (الخوخ) على مَدار العام وباستمرار، إضافة إلى سهولة استخدامه وتحضيره، فإنه بالفعل يستحقّ لَقَب الطازج إلى أقصى الحدود!