تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

محصول فاكهة الدراق (الخوخ) يرتبط ارتباطا وثيقا بصناعة كومبوت هذه الفاكهة، وتداخل وارتباط الطرفان ليكملوا ويطورا بعضهما البعض، وليجمعا بين التقاليد والتقدم، والمعرفة التجريبية من المنتج مع نتائج الأبحاث والتكنولوجيا الحديثة، وتقسيمها وتجزئتها إلى نصفين، تماماً مثل تقسيم فاكهة الدراق ألتي تشكل رغبة وحُلم المنتجين.

المُمارسات المُتعلقة مثل الإدارة المُتكاملة، وإجراءات مراقبة وتأمين الجودة والسلامة الغذائية والفُحوصات المَخبرية والتحاليل الكيميائية، تُشكّل كلها دليلاً واضحاً على أن التطور الصناعي تم استخدامه بغرض تَحسين المُنتج النهائي وحِماية المُنتجات الأساسية المُستخدمة، إضافة إلى تزويد المُزارعين بالأدوات والمعدات الحديثة الفعالة وذات القيمة.

صناعة معاملة وتحضير وتعليب فاكهة الدراق (الخوخ) في اليونان حالياً تحتل المركز الأهم في الاتحاد الأوروبي حيث يصل ناتجها المُصَدّر عالمياً ما يَقرُب من نسبة ال40٪ من مَجموع الصادرات العالمية وهذه النسبة تمّ حِسابها لما يقارب ال98٪ من مَجموع المُنتجات التي تنتجها!

ومن أهم مُميزات زراعة فاكهة الدراق (الخوخ) لغايات التعليب كَونها تُشغِلُ أكثر من 12000 عائلة زراعية، في حين أن عدد العُمّال الدائمين والموسميين، العاملين في قطاع مُعامَلَة وتعليب فاكهة الدرّاق (الخوخ)، يَصِل سنويا إلى 10000 شخص عامل.

وعليه، فإنه ليس من المُستغرَب، تواجد أكثر وأكبر مصانع مُعامَلَة وتَعليب فاكهة الدرّاق (الخوخ) في إقليمين إيماثيا وبيلا.